45 % من المهاجرين القادمين إلى ألمانيا في 2015 أوروبيون ونسبة الجرائم الجنسية بين اللاجئين السوريين أقل من 1٪”.

<!--Ads1--


“كشفت وزيرة الهجرة واللاجئين والاندماج الألمانية "آيدان أوزأوغور"، عن أن 45% من المهاجرين الذين قدموا إلى بلادها العام الماضي، هم من مواطنو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. جاء ذلك في تصريحات للوزيرة الألمانية (ذات أصول تركية)، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الجمعة، في العاصمة برلين، للتعريف بالتقرير الـ11 للهجرة والاندماج. ( Cüneyt Karadağ – وكالة الأناضول )” width=”460″ height=”286″ />  

وزيرة الهجرة واللاجئين والاندماج الألمانية، آيدان أوزأوغور

كشفت وزيرة الهجرة واللاجئين والاندماج الألمانية، آيدان أوزأوغور، عن أن 45% من المهاجرين الذين قدموا إلى بلادها العام الماضي، هم من مواطنو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في تصريحات للوزيرة الألمانية (ذات أصول تركية)، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الجمعة، في العاصمة برلين، للتعريف بالتقرير الـ11 للهجرة والاندماج.

وأضافت أنه “ثمة اعتقاد خاطئ بأن غالبية المهاجرين القادمين إلى ألمانيا هم من خارج دول الاتحاد الأوروبي”.

ولفتت أوزأوغوز، إلى أن “توضيح مسألة أن قرابة نصف المهاجرين القادمين العام الماضي هم من مواطني دول الاتحاد الأوروبي “يعد أمراً ضرورياً”.

وأوضحت أن “مليونين و137 ألف مهاجر قدموا إلى ألمانيا العام المنصرم، وأن 45% منهم من مواطني الاتحاد، مبينةً أن 998 ألف منهم تركوا ألمانيا مجدداً في نفس العام”.

وأشارت الوزيرة، إلى أن “مهاجرين من 190 دولة يعيشون في ألمانيا أغلبهم من الأتراك بنسبة 16.7%، يليهم البولنديون، ومن ثم الروس، مبينةً أن متوسط أعمار المهاجرين 36 عاماً، وأن ذلك مؤشر إيجابي”.

وبيّنت أن “المهاجرين حققوا تطوراً إيجابياً في مجال التعليم، حيث يُرسلون أبناءهم إلى رياض الأطفال، والمؤسسات التعليمية، ويكملون تعليمهم، إلا أنهم يواجهون صعوبات في إيجاد فرص عمل وذلك بسبب ألقابهم الأجنبية”.

ولفتت أوزأوغوز، إلى أن “نسبة ارتكاب الجريمة بين المهاجرين منخفضة جداً، بحسب أرقام وزارة الداخلية الألمانية، وأن هناك اعتقاد خاطئ حول ارتفاع نسبة الجريمة بين المهاجرين”.

وذكرت الوزيرة بأن “نسبة الجرائم الجنسية بين اللاجئين السوريين أقل من 1٪”.

 

Share This: