Untitled

1280x9602-1


برلين – د ب أ – أشاد الرئيس الألماني يواخيم جاوك بسلفه رومان هرتسوج الذي أعلنت وفاته الثلاثاء عن عمر يناهز 82 عاماً، ووصفه بأنه مناشد دؤوب لأجل الإصلاحات.

وقال جاوك الثلاثاء في قصر “بيليفو” الرئاسي : “رومان هرتسوج دعا للإصلاح عندما احتاجت جمهورية ألمانيا الاتحادية لهذه المناشدة بطريقة خاصة”.

وتابع قائلاً: “لقد وضح (هرتسوج) لنا دائماً مدى ضرورة إدخال تغييرات من أجل ضمان الرخاء والأمن الاجتماعي”.

يشار إلى أن هرتسوج تولى منصب الرئيس الاتحادي لألمانيا في الفترة بين عامي 1994 و1999 ، وتوفي الاثنين عن عمر يناهز 82 عاماً.

وتابع جاوك أن هرتسوج بصفته شخصاً محباً للحرية ورجلاً للعبارات الواضحة أسهم كثيرا في تحقيق تفاهم بين المواطنين والأوساط السياسية، وقال: “كان يتمتع بالمصداقية ، إذ كان لديه طريقة واضحة وإنسانية للتفكير ولأنه عمل لصالح هذا البلد ولأوروبا انطلاقاً من قناعة عميقة”.

وكان جاوك وصف هرتسوج في وقت سابق اليوم بأنه “شخصية لافتة للأنظار تتسم بشجاعة محفزة على المضي قدماً إلى الأمام”.

وأكد جاوك في برقية التعازي لأرملة هرتسوج، وهي ألكسندرا فرايفراو فون برليشينجن إن رومان هرتسوج “شكل وعي ألمانيا وصاغ التعايش في مجتمعنا”.

وأشار إلى أنه تلقى خبر وفاته ببالغ الحزن، وتابع في برقية التعزية: “بالخبرة العملية والذكاء والخبرة الحياتية الكبيرة دافع هو (هرتسوج) عن بلادنا ودستورنا الحر. ولم تكن الحقوق المدنية والحريات مصطلحات مجردة بالنسبة له على الإطلاق سواء بصفته وزيراً أو رئيساً للمحكمة الدستورية أو رئيساً اتحادياً”.

وأضاف الرئيس الألماني قائلاً: “من خلال هذه الصفات أسهم (هرتسوج) كثيراً في تحقيق التفاهم بين المواطنين والأوساط السياسية وحظى باحترام وتعاطف كبير من عدد لا يحصى من المواطنين”.

Share This: