ميركل تضحي باللاجئين وتغريهم بالمال

ميركل-1

كشفت تقارير عن عزم المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، اتخاذ حزمة إجراءات لإعادة عشرات الآلاف من اللاجئين إلى بلادهم، وذلك في مسعى منها لإسكات الانتقادات التي تطالها قبل الانتخابات العامة بالبلاد وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، السبت، إن خطة ميركل للتخلص من اللاجئين تتضمن 16 نقطة، وقد لقت انتقادات حادة من قبل منظمات حقوقية.

ووافقت ميركل على إجراءات لتسريع عملية طرد المهاجرين غير الشرعيين في ألمانيا، ويعتقد أن 45 ألف شخص لاجئ رفض طلبهم من المتوقع إعادتهم إلى بلادهم قريبا ورصدت خطة ميركل 80 مليون دولار، سيجري توزيعها على المهاجرين الذين يقبلون مغادرة ألمانيا طواعية.

وتعد الخطة المثيرة للجدل انقلابا في سياسة ميركل تجاه المهاجرين المعروفة بالباب المفتوح، ويرى كثيرون أن الخطة محاولة يائسة من ميركل لكسب مزيد من الأصوات للفوز في الانتخابات المقررة في سبتمبر المقبل وواجهت سياسة الباب المفتوح انتقادات واسعة، بعد اندلاع أزمة المهاجرين عام 2015، وساهمت في رفع شعبية الأحزاب المعارضة للاجئين.

وتصاعدت حدة الانتقادات لميركل بعد هجوم الشاحنة الذي وقع في برلين في ديسمبر الماضي، بعدما تبين أن منفذه التونسي أنيس العامري الذي قدم طلب لجوء إلى ألمانيا وتسمح الخطة أيضا للسطات الألمانية بتحليل هواتف طالبي اللجوء، فضلا عن توسيع القواعد التي تسمح باعتقال المهاجرين، إلى جانب خطة لإنشاء وحدة في برلين لتنسيق عملية الطرد الجماعي.