مسلمون عرب كرموا من الحكومة الألمانية بعد أن أوقفوا منفذ إعتداء هامبورغ


كرمت مدينة هامبورغ الألمانية سبعة شبان، بينهم عرب ومسلمون، تصدوا لمنفذ الهجوم الأخير الذي وقع بالمدينة وساهموا في إلقاء القبض عليه.

 

ومنحت شرطة هامبورغ جائزة “إيان كاران للشجاعة المدنية” لهؤلاء الشباب في مراسم تكريم خاصة.

 

بعد أقل من أسبوع من هجوم الطعن بالسكين، الذي نفذه طالب لجوء فلسطيني مولود في الإمارات في أحد متاجر مدينة هامبورغ الألمانية،

تم تكريم سبعة شبان تصدوا للمهاجم وطاردوه وساهموا في القبض عليه.

ووصف قائد شرطة هامبورغ رالف ماير في كلمته بمناسبة تكريم هؤلاء الشباب بـ “منقذي الحياة”، قائلا إنهم “تحلوا بشجاعة لا تصدق”.

 

وأشار ماير إلى الطريقة التي استعملها الشباب لوقف المهاجم، حيث استخدموا الكراسي للوقوف في وجه بالقول:

“في هذه الحالات، حيث كان المهاجم في حالة هستيريا، لم تكن توجد سوى هذه الطريقة لإيقافه” وكذلك لتقليص الخسائر التي كانت ستحدث.

 

ووصف قائد شرطة هامبورغ الشباب السبعة بأنهم “شجعان بارمبيك” (نسبة للحي الذي وقع فيه الهجوم) بعد منحهم جائزة إيان كاران للشجاعة المدنية،

وتقدر القيمة المالية لهذه الجائزة بـ 3500 يورو.

وقد أظهر فيديو نُشر على الإنترنت سبعة رجال يطاردون الفاعل الذي نفذ الهجوم بعيد الساعة الثالثة من عصر يوم الجمعة الماضي (28 تموز/يوليو 2017).

وحسب بعض وسائل إعلام ألمانية فإن هؤلاء الشباب الذين ظهروا في الفيديو ينحدرون من خلفيات مهاجرة وبينهم تونسي.

وكان المهاجم قد دخل سوبرماركت في شارع حيوي في هامبورغ واخذ سكينا طوله 20 سم من أحد الرفوف،

وهاجم الأشخاص المحيطين به ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة اثنين بجروح.

المصدر: ي.ب/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب) WD

Share This: