محكمة ألمانية ترفض حصول محجبتين على تعويض

رفضت محكمة برلينية تعويض امرأتين، لعدم قبول الأولى في الوظيفة، وفصل الثانية، بسبب حجابهما.

وقالت مجلة “دير شبيغل“، الخميس، إن محكمة العمل في برلين، رفضت طلبين بالتعويض، مقدمين من امرأتين محجبتين، بدعوى تعرضهما للظلم بسبب ديانتهما.

وكانت المرأة الأولى، خريجة علوم الكمبيوتر، قد رفعت دعواها، لعدم قبول توظيفها، بسبب حجابها، فيما اشتكت الثانية من فصلها من مدرسة ابتدائية، بعد أول يوم دوام لها، أيضاً بسبب حجابها.

وأشارت المجلة إلى أن قرار المحكمة، قد صدر بغياب المدعيتين.

وأكدت المحكمة في دعوى المرأة الأولى، أن “قانون الحياد” لولاية برلين دستوري، ويحظر هذا القانون ارتداء ملابس ذات طابع ديني في الخدمة، على أفراد الشرطة والموظفين القضائيين والمدرسين في العاصمة.

وبررت المحكمة قرارها رفض التعويض في الدعوى الثانية، بتجاوز فترة الشهرين، من وقوع الفصل على المرأة، والتي يمكن خلالها المطالبة بالتعويض.

جدير بالذكر أن المحكمة الدستورية الاتحادية قد ألغت الخطر الشامل للحجاب في المدارس، وشددت على أهمية الحرية الدينية، وبررت حكمها بأن ارتداء الحجاب لا يشكل خطراً.

ومنذ قرار صدور القرار، وضعت كل ولاية اتحادية لوائح مختلفة حول كيفية التعامل مع المعلمات المحجبات في المدارس، وتواجه المحاكم المختلفة قضايا مشابهة، تحكم فيها بالقبول أحياناً، وبالرفض أحياناً أخرى.