لاجئ متهم بالاغتصاب والقتل يعتذر لأسرة ضحيته في ألمانيا


اعتذر لاجئ متهم باغتصاب وقتل طالبة 19 عاما في مدينة فرايبورغ الألمانية لأسرة ضحيته خلال محاكمته. ومن المنتظر صدور الحكم النهائي في هذه القضية التي هزت الرأي العام الألماني في كانون أول/ ديسمبر المقبل.

قال اللاجئ الذي اغتصب وقتل شابة ألمانية في مدينة فرايبورغ جنوب ألمانيا خلال محاكمته اليوم (الاثنين 11 سبتمبر/أيلول 2011) “أنا أشعر بأشد الحزن على ما فعلته” في اعتذار لأسرة الضحية.

وكان المتهم اغتصب الضحية، ثم ألقاها على ضفة نهر “درايزام”، ولقت حتفها غرقا في المياه العميقة. وذكر المتهم، ويدعى حسين كيه، أنه يعاني من العذاب يوميا منذ وفاة ضحيته، ويعيش حاليا في جحيم، مضيفا أنه في يوم ارتكاب الجريمة كان مخمورا ومتعاطيا للحشيش ولم يكن على ما يرام. ولم تكن عائلة الضحية متواجدة في قاعة المحكمة اليوم.

وحددت دائرة الأحداث 16 جلسة للنظر في القضية. ولا يزال عمر وهوية المتهم غير معروفة حتى الآن.

وتعتزم المحكمة استجواب 45 شاهدا وعشرة خبراء خلال المحاكمة. ومن المنتظر صدور الحكم في كانون أول/ ديسمبر المقبل. وبحسب بيانات سلطات ألمانية، دخل حسين ك. إلى ألمانيا بدون أوراق ثبوتية في تشرين ثان/نوفمبر من عام 2015، وحُكم عليه بالسجن لمدة عشرة أعوام في اليونان بسبب ارتكابه جريمة عنف بحق شابة عام 2013. وتمّ إخلاء سبيله على نحو مبكر بشروط في تشرين أول/أكتوبر عام 2015، ثم اختفى عن الأنظار عقب فترة قصيرة.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)