كلمات ألمانية.. قد تفسر قوة الألمان في الهندسة!

49344_article_full

للألمان مع الهندسة حكايةٌ طويلةٌ جدًّا، ولكن الأطول من هذه الحكاية هي عشقهم لتركيب الكلمات في لغتهم، ويبلغ تركيب أطول كلمة باللغة الألمانية 63 حرفًا، وقد يُصاب من يُحاول فكّ طلاسمها بالدوّار، ولكنها ليست مستحيلةً أيضًا، ويُمكن التعوّد على الكلمات الطويلة بعد فترة، ولكن الأصعب من تحليل الكلمات الطويلة، هي كلمات تبدو سهلة في الظاهر، ولكنها في الواقع مُخادعة، فلو قرأت كلمة «Aberglaube» وحللتها فلن تصل إلا إلى «لكن عقيدة» ولن تفهم شيئًا، لأن المعنى بحسب القاموس هو «خرافة»، كلماتٌ كهذهِ تتكرر في الألمانية كثيرًا وقد رصدنا هنا بضعة كلمات منها، بضعها يبدو كالألغاز وبعضها يفسّر لنا –لربما- سّر وقوة الألمان في الهندسة وتركيب الأشياء.

«القلعة المرتفعة»

سواء زُرت ألمانيا أم لم تزرها بعد، ولكنك تهتم بجغرافيا هذا البلد، فلا بُد أنك قرأت كلمة بُرج «burg»، فهُناك مُدن كثيرة تعمل كلمة بُرج مثل «فرايبورغ» و«فورتزبورغ» في جنوب ألمانيا، والطريف أن كلمة «بورغ» لا تختلف من حيث المعنى عن كلمة «بُرج» العربية، والتي تعني القلعة أو الحصن، وقد ذكرت في القرآن كما تذكر كثيرًا كُلما ذُكر «برج خليفة»، وهو أعلى مبنى في العالم في دُبي، ولو عدنا للمصطلح الذي يتكرر كثيرًا في الصحف الألمانيّة، ومع أن كلمة «هوخ Hoch» تعني عاليًا أو مرتفعًا، إلا أنه ليس للأمر علاقة بالارتفاع أو الموقع الجُغرافي، ولكنها متعلقة أكثر في سياقات فكرية وأيديولوجية لحركة معيّنة، وبالتالي فالمعنى الصحيح هو «المعقل»، حتى لو كان يقع في أخفض مكان في الدُنيا، فمثلًا عندما تُصنف منطقة ما في الإعلام على أنها «Nazi-Hochburg» فهذا لا يعني أن هناك قلعة تاريخية مرتفعة للنازية فيها مثلًا، ولكنها منطقة فيها انتشار خطير للنازيين، ولا بُد من الحذر هناك.

«الماء العالي»

في أول درس في اللغة الألمانية، أو الثاني على الأكثر لا بُد لكل طالب أن يتعلم كلمة «wasser»، وهي ليست صعبة ويكفي استبدال حرف ss بحرف t لنُدرك أن الحديث يدور حول الماء أو «water» بالإنجليزية، وعمومًا فالإنجليزية والألمانية هي لغات جرمانية وبينها تشابهات كثيرة، ومن يتابع الأخبار وبالأخص في الصيف حيث تهطل أمطار كثيرة في ألمانيا يمكن أن يسمع هذا المُصطلح كثيرًا، وبالتحليل البسيط للكلمة يُمكن للمعنى أن يكون «الماء العالي» بحيث أن كلمة «Hoch» تعني عالي أو مرتفع، ولكن هذا لن يجعلنا نفهم الكثير، ولربما لن نستوعب أن الحديث يدور عن ارتفاع منسوب مياه النهر إلى مستوى مرتفع جدًّا يصل حد الفيضان، وقد يلحقه كارثة بيئية وخسائر فادحة.

«لا طقس»

في كثيرٍ من الأحيان، عندما يسأل الأجانب عن أسوأ ما في ألمانيا يُقال «الطقس «wetter فالطقس في ألمانيا بارد في الشتاء، ومتقلب جدًّا في الصيف، بحيث يُمكن أن يستيقظ المرء والطقس مشمسًا جميلًا ليُفاجئ بعد الإفطار بالأمطار تهطل بغزارة، وللعلم فإن معدَّل هطول الأمطار في شهر يونيو (حزيران) ويوليو (تموّز) هو أعلى معدَّل هطول طيلة السنة، ويصل إلى 85 ليترًا لكل كيلومتر مربع، كما أن معدل الأيام الممطرة يصل إلى 12 يومًا في الشهر، ولهذا تجد الناس تتابع نشرة الأخبار الجويّة باهتمامٍ عجيب، وبالنسبة لكثير من الأجانب هناك الكثير من المصطلحات المهمة تبقى غامضة وغير واضحة، مع أنهم قد يستطيعون ترجمتها مثل كلمة «Unwetter» التي يُمكن ترجمتها حرفيًّا: «لا طقس»، بيد أن المعنى الفعلي هو «عاصفة»، الأمر الذي يعني هطول كميّات هائلة من المطر، وهبوب رياح شديدة، وفي كثير من الأحيان يُفضّل عدم الخروج من المنزل في طقسٍ كهذا.

«اقتصاد الأرض»

من يعرف ألمانيا، لا بُد وأنه سمع عن المعجزة الاقتصادية الألمانية «Wirtschaftswunder» وهو مُصطلح يُلخص التحوّل السريع الذي عاشته ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، حيث انتهت الحرب بهزيمة ألمانيا هزيمة فادحة، وكان «الرايخ» الألماني حينها مدمرًا بشكل مُرعب، ومما يُرى أن ثلثي مدينة كُولن الألمانية تدمّر في الحرب، كما يُقارن البعض أحيانًا القصف الذي تعرّضت له مدينة درسدن الألمانية بإلقاء القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما في اليابان، وبالتالي فقد بات مُصطلح «wirtschaft» والذي يعني الاقتصاد والصناعة من أهم المصطلحات في القاموس الألماني، ولكن المثير هو مصطلح «Landwirtschaft» المُركب من كلمتين هُما اقتصاد و«Land» بمعنى أرض أو حتى بلد، وهو مصطلح آخر له دلالة بعيدة عن الكلمات المركب منها، بحيث إنه لو أخبرك أحدهم بأنه في Landwirtschaft فمن المؤكد أنه لا يعمل في البورصة، أو بنك، ولكن هذا يعني أنه فلاح أو صاحب مزرعة لأن المصطلح يعني ببساطة: «الزراعة».

«مادة الفن»

في القرن الأخير، دخلت «مادة الفن» حياتنا، ويكاد يستحيل أن تجد من لا يعرف مُرادف هذه الكلمة بينما هذه الكلمة «Kunststoff» لا تلقى نفس الشُهرة، وقد يُحاول طالب اللغة الألمانية أن يفهمها بتحليلها إلى الكلمات التي تُركبها وهي كلمة «Kunst»، التي تحمل معاني عديدة وأشهرها بالنسبة للمبتدئين هي كلمة «فن»، وكلمة «stoff» التي تعني «مادة»، ولكن هذا لن يسوقه غالبًا إلى المعنى الفعلي، ولربما زاد تحليل كهذا «الطين بلّة» كما يقال، فيتخيّل القارئ أن الحديث يدور عن مادة يستخدمها الفنانين فقط باعتبارها «مادة الفن»، ولكن المعنى الصحيح ليس له علاقة بالفنون التشكيلية وغيرها، ولكنه فن الصناعات الكيميائية لأن كلمة «Kunst» هناك تعني «صناعي» أي «مادة اصطناعية» وهي كلمة عامة كانت تُستخدم لوصف «البلاستيك» أو اللدائن. كما أنها استخدمت للمرة الأولى من قبل الكيميائي الألماني آرنست إيسكاليس عام 1910، حين وضعها عنوانًا لمجلّة علمية متخصصة تُعنى بصناعة اللدائن، وهي الأولى من نوعها عالميًّا.

330 ألف كلمة

يصل عدد الكلمات في أكبر مُعجم للكلمات الألمانية وهو معجم الأخوين جريم حوالي 330000 كلمة، وقد كُتبت في 32 مُجلدًا وزنها 84 كغم، وقد يشير هذا إلى غنى اللغة الألمانية من جهة، ولكن من جهة أخرى فإن المُتعلم للغة الألمانية سيجد نفسه يُدعى إلى «Hochzeit» الوقت العالي، أو وقت الذروة إذا دُعي إلى حفل زفاف، وإن أراد هناك أن يطلب المقبِّلات؛ فعليه أن يطلب شيئًا يُسمى « Vorspeiseقبل الوجبة»، ولو وجد نفسه مضطرًا للمساعدة في الطبخ واحتاج إلى آلة يحرّك بها الطعام؛ فعليه أن يبحث عن «مكنسة الثلج Schnee­be­sen»، أما لو لم يرتح لكل ذلك وقرر الخروج واضطر للنزول بالمصعد؛ فعليه أن يسألهم عن «الكرسي المسافرFahrstuhl » كي يُفهموا منه أنه يريد المصعد!