فتح مكاتب للمعارضة السعودية في المانيا


قررت المانيا فتح مكاتب للمعارضة السعودية على أراضيها، بخاصة الأحزاب التي تعارض الحكم السعودي، حكم آل سعود في المملكة العربية السعودية واعطتهم حرية التحرك إعلاميا وسياسيا. ثم انه في بريطانيا تم عقد مؤتمر شاركت فيه المعارضة السعودية لأول مرة في شكل علني في لندن. وصدرت افتتاحية صحيفة الغارديان منتقدة موقف بريطانيا إزاء عدم احترام حقوق الانسان في السعودية. وطالبت الافتتاحية في صحيفة الغارديان الحكومة البريطانية بعدم المضي في تسليح السعودية، نتيجة الحرب السعودية ضد اليمن، والمجازر الحاصلة هناك بفعل القصف السعودي والحرب السعودية على اليمن.


لكن الحكومة البريطانية التي تشعر بأن هنالك ازمة اقتصادية في بريطانيا، تعتبر ان العلاقة مع السعودية يجب ان تستمر وان تبيع بريطانيا طائرات حربية «تايفون» الى السعودية بقيمة 6 مليارات و100 مليون دولار، إضافة الى المصالح التجارية مع السعودية، رغم الحملة الصحافية من قبل جريدة التايمز وجريدة الغارديان، ووجود نخبة من النواب والشخصيات البريطانية التي توجه انتقادات عنيفة لحكم آل سعود في السعودية.