غضبٌ من تقديم لحم خنزير بمؤتمر إسلامي في ألمانيا

شهد مؤتمر “الإسلام الألماني” الرابع، والذي أُقيم في ألمانيا في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، تقديم لحم خنزير للمشاركين، وهو ما أثار غضبًا بالنسبة لكثير ممن شاركوا في المؤتمر، وفقا لما نشرته وكالة “الأناضول” للأنباء.

وعلّق عدد من الصحافيين الذين حضروا المؤتمر، الذي جاء بهدف تقوية التواصل بين هيئات الحكومة الألمانية والمسلمين الذين يعيشون في البلاد، والبحث عن حل للمشاكل التي تواجههم، وكتبوا عبر حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، أن عشاء المؤتمر تضمن لحم خنزير، منتقدين وزارة الداخلية الألمانية.

وكشف الصحافيون أنه سبق أن تم تقديم لحم الخنزير في دورات سابقة للمؤتمر الذي عُقد للمرة الأولى عام 2006.

بدورها، أعربت وزارة الداخلية الألمانية، المنظمة للمؤتمر، عن أسفها إزاء “خدش” المشاعر الدينية، وقالت إن العشاء تضمن 13 نوعا من الطعام بينها طعام حلال، وطعام لمتبعي النظام النباتي، وأسماك، ولحوم، مُشيرة إلى أنه كُتب اسم كل نوع من الطعام بجانبه، كما صدرت تعليمات للعاملين بإحاطة المشاركين بنوعيات الطعام.

وأضافت أنه تم وضع التنوع الديني للمشاركين بعين الاعتبار، معربة عن أسفها “في حال كانت المشاعر الدينية لبعض الأشخاص تعرضت للخدش.

ووصف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي الواقعة بـ “الفضيحة”، و”الازدراء”، وتساءل البعض “هل كان سيحدث الأمر نفسه لو كان مؤتمرًا يهوديًا؟”، في حين انتقد آخرون تمحور الاهتمام حول موضوع تقديم لحم الخنزير في المؤتمر، وعدم إيلاء اهتمام كافٍ بما تم بحثه فيه.