دعوات لتسجيل “الخطرين أمنيا” في ألمانيا تحسبا لتحولهم إلى “إرهابيين”


دعا وزیر الداخلیة المحلي لولایة بادن-فورتمبرج الألمانیة إلى تسجیل جمیع الجرائم التي یرتكبھا الأشخاص المصنفین على أنھم خطرون أمنیا
(الإرھابیون المحتملون) على المستوى الاتحادي بألمانیا.

وقال توماس شتروبل لصحیفتي “ھایلبرونر شتیمھ” و”مانھایمر مورجن” الألمانیتین في عددیھما الصادرین الیوم الاثنین: “إننا بحاجة لتبادل معلومات
سریع وملزم، وموجھ نحو الھدف لجمیع الجرائم التي ارتكبھا أي شخص خطیر أمنیا، بغض النظر عن خطورة الجریمة”.
وأكد ضرورة توافر نظرة عامة محكمة وموحدة على المستوى الاتحادي للأشخاص المصنفین أنھم خطرون أمنیا.
یشار أن السلطات الألمانیة ترى أنھ من الممكن أن یقوم ھؤلاء الأشخاص بھجوم إرھابي.

وقال شتروبل بالنظر إلى جرائم مثل السرقات أو عملیات السطو: “كثیر من مرتكبي أعمال العنف الإسلامیین، لدیھم تاریخ سابق إجرامي بشكل عام”.
یشار إلى أن الھیئة الاتحادیة لمكافحة الجرائم تصنف نحو 760 شخصا في ألمانیا على أنھم خطرون أمنیا.