حقوقي: ألمانيا تستثني السوريين من شرط الذهاب للسفارة لتجديد الجوازات

اسثنت السلطات الألمانية السوريين من شرط الذهاب إلى سفارة بلدهم من أجل تجديد جوازات سفرهم, “بسبب المخاطر التي قد يواجهونها هناك”.

وأوضح مدير المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية، الناشط الحقوقي أنور البني، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أن الاستثناء جاء نتيجة لجهود كبيرة بدأها المركز بإرسال رسالة لوزارة الخارجية الألمانية حول الطلب من السوريين الذهاب إلى السفارة السورية في برلين ودفع أموال لها من أجل تجديد جوازات السفر، واستكملها بجهود كبيرة لنشطاء سوريين وألمان نظموا احتجاجات وندوات وكتبوا اعتراضات.

وأكّد أن المكتب الإقليمي الألماني للشؤون التنظيمية والمدنية في برلين قد نشر كتاباً قانونياً تحت عنوان التعليمات الإجرائية الخاصة بدائرة الأجانب في برلين جُمعت فيه كل القوانين المنظمة لكل التعليمات الإجرائية التي تطبقها دائرة الأجانب بالولاية، وورد فيه استثناء جديد للسوريين الرافضين لأداء الخدمة العسكرية والذين يمتلكون أقارب مازالوا يعيشون في سورية من إعفائهم من بعض القوانين، منها أن يكون لديه جواز سفر سوري ساري المفعول بالإضافة إلى بعض الأوراق الثبوتية، ولكن إذا ثبت وجود أي ضرر أو تهديد على الشخص أو أحد أقربائه نتيجة لذهابه إلى السفارة فإنه يُعفى من الإجراء السابق، .

وأضاف البني أنه في استثناء أخر “أعفى القانون الجديد الجنود الذين انشقوا عن الجيش السوري والموظفين السابقين وكذلك أفراد الشرطة من استخراج جواز سفر ساري المفعول أو تجديده، وينطبق الإعفاء على زوجتهم وأطفالهم”.

وشدد المحامي البني على ضرورة “أن يتم تحريك هذه المسألة على صعيد الدول الأوروبية الأخرى، وتعميمها من خلال تقديم الاعتراضات وبيان الأسباب للجهات المختصة، لأن القانون الإنساني الدولي سيتغلب في المحصلة على القوانين الوطنية في هذه الدول”، وفق تأكيده.