حقائق صادمة قد لا تعرفها عن واقع المرأة في المانيا

40-معلومة-رهيبة-عن-ألمانيا (1)

–   تلجأ 45 ألف امرأة سنوياً في ألمانيا إلى بيوت النساء الخاصة لحمايتهن من عنف الأزواج.

–    تتعرض 25% من النساء لعنف مصحوب بتحرش جنسي خلال فترة نضوجهن، وهو ما يترك آثاراً جسدية ونفسية عميقة عليهن مدى الحياة.وجاء في التقرير  الذي نشرته وزارة الصحة الألمانية بمناسبة يوم المرأة العالمي:”إن الآثار التي يتركها العنف على النساء تتلخص بـ:- الخوف والارتجاف وضيق التنفس والصداع والإسهال وآلام في أسفل البطن.

ويؤدي العنف المستمر ضد النساء إلى فقدانهن الشعور بأهميتهن وتخدير أنفسهن جسدياً ونفسياً بالكحول وإدمان المخدرات وتطور الرغبة لديهن في إيذاء أنفسهن”أوروبا/ تتعرض النساء في الدول الغنية كالدول الأوروبية لظاهرة العنف المنزلي وخاصة النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 14، 16 سنة.

أمريكا – أزواج متناحرون:

-أورد تقرير أمريكي إحصائية أخرى، ذكر فيها ما يلي:

–    أن ستة ملايين زوجة تضرب كل عام في أمريكا، وأن ألفين إلى أربعة آلاف يفضي ضربهن إلى الموت.

–    أن ثلث أوقات رجال الشرطة يضيع في الرد على مكالمات هاتفية للإبلاغ عن حوادث العنف المنزلي.

رواندا

-أفادت التقارير والإحصائيات أن عدد النساء الروانديات المغتصبات في الحرب الراوندية نصف مليون امرأة( ).

أمريكا/ تاريخ من انتهاك حقوق المرأة وتناحر الأزواج:

-في تقرير لمكتب التحقيقات الفيدرالي عام 1979م، ورد فيه ما يلي:

—    40% من قتل السيدات تمت بفعل الزوج.

–    10% من القتل بين الرجال بفعل زوجاتهم.وفي دراسة استمرت أربع سنوات في إحدى المستشفيات الكبيرة في واشنطن ورد فيها أن 25% من محاولات الانتحار التي تقدم عليها الزوجان يسبقها تاريخ من حوادث الضرب بواسطة الزوج.وفي تقرير آخر عام 1978م ورد فيه:

-أن 40% من إصابات رجال الشرطة، 20% من حوادث قتلهم تقع بسبب تواجدهم في مكان نزاع عائلي( ).

هولندا

ذكر مكتب الإحصاء الهولندي أن عشرين ألفاً من النساء يهربن من منازلهن سنوياً بسبب تعرضهن للضرب والتعذيب.ونتيجة لذلك فقد بادرت الجمعيات النسائية بإقامة ملاجئ للنساء الهاربات بسبب العنف المتزايد والذي زاد في عدد الهاربات حتى جعل 11400 امرأة لا يجدن لهن مكاناً في هذه الملاجئ سنوياً.وعلى إثر تفشي ظاهرة العنف ضد النساء فقد قدم وزير العدل الهولندي قانوناً ينص على طرد الأزاوج المعتدين على زوجاتهم من البيت لمدد تتراوح من أسبوع إلى ثلاثة أشهر.

أسبانيا

سجلت الشرطة الأسبانية أكثر من 500 ألف بلاغ عن اعتداء جسدي على المرأة في عام واحد، وأكثر من حالة قتل واحدة كل يوم.

– وفي تقرير أسباني صدر عام 1997م ورد فيه ما يلي:

-أن 54 ألف شكوى تم الإبلاغ عنها عن رجال قاموا بالاعتداء الجسدي والضرب ضد النساء، إلا أن الشرطة الأسبانية تقول أن الرقم الحقيقي عشرة أضعاف الرقم السابق أي ما يقارب 540 ألف شكوى وأنه قد مات في عام 1997م أربعة وخمسون امرأة على أيدي شركائهن من الرجال.وأنه يتم يومياً في أسبانيا ما لا يقل عن حالة بلاغ واحدة حول قتل امرأة أو أكثر، وبأبشع الطرق على يد الرجل الذي تعيش معه.

–    في تحقيق للشرطة الأسبانية 2002م وجد أن العنف وقتل النساء في أسبانيا يتزايد يوماً بعد يوم حيث حققت الشرطة في عام 2002م في 10877 بلاغاً ضد الأزواج.وتنوعت أساليب القتل ما بين الرمي للزوجة من الطوابق العلوية كالطابع السابع، والدهس بالسيارة، والذبح، الضرب بالفأس على الرأس.

المصدر: مجتمع المرأة العربية

Share This: