تقرير: عودة ألمانيتين من نساء داعش مع أطفالهما إلى ألمانيا

برلين- (د ب أ):

عادت امرأتان ألمانيتان من نساء تنظيم داعش مع أطفالهما الثلاثة من شمال العراق إلى ألمانيا.

وذكرت صحيفة “فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الجمعة استنادا إلى مصادر أمنية أنه لا يوجد أمر اعتقال بحق المرأتين، لذلك لم يتم القبض عليهما فور وصولهما إلى فرانكفورت أمس الخميس.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن إحدى المرأتين ألمانية-تركية والأخرى ألمانية متحولة إلى الإسلام. وقبعت المرأتان، المصنفتان على أنهما سلفيتان متطرفتان، مؤخرا في أحد سجون النساء الكردية في أربيل.

وبحسب معلومات سلطات أمنية فإن المرأتين انضمتا إلى تنظيم داعش.

وذكرت الصحيفة أن الادعاء العام الاتحادي في ألمانيا، الذي أجرى تحقيقات ضد المرأتين، طلب إصدار أمري اعتقال بحقهما، إلا أن المحكمة الاتحادية رفضت الطلب، معللة ذلك بأنه لم يتم إثبات قيام المرأتين بدعم محدد للإرهاب.

يذكر أن المدعي العام الألماني بيتر فرانك أعلن العام الماضي عزمه التصدي بقوة للجهاديات.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن هناك أكثر من 80 جهادية ألمانية يقبعن في السجون حاليا في شمالي سورية والعراق. ولهؤلاء النساء العديد من الأطفال، وُلد بعضهم في سورية والعراق.

وتم حتى الآن إعادة عشرة أطفال إلى ألمانيا عقب خضوعهم لتحليلات للحمض النووي (دي إن يه) لإثبات نسبهن للجهاديات الألمانيات المعتقلات هناك.