النمسا تعيد مئات اللاجئين بسبب “الكذب بشأن جنسياتهم”

Related Post

0,,18943763_303,00

أعلنت الشرطة النمساوية قيامها خلال الأيام الثلاث المنصرمة بترحيل مئات من طالبي اللجوء بسبب “كذبهم بشأن جنسياتهم” حتى يتمكنوا من الحصول على حق اللجوء. ويرحل هؤولاء المهاجرين إلى سلوفينيا آخر محطة في “طريق البلقان”.

 

قال متحدث باسم الشرطة النمساوية اليوم الثلاثاء (29 ديسمبر/كانون الأول 2015) إن النمسا أعادت مئات طالبي اللجوء إلى سلوفينيا المجاورة على مدى الأيام الثلاثة المنصرمة، وذلك بسبب ما وصفه بـ “كذبهم بشأن جنسياتهم” في محاولة منهم على ما يبدو لتحسين فرصهم في الحصول على حق اللجوء.

ومنذ الصيف عبر مئات الآلاف من المهاجرين الحدود إلى النمسا وهي آخر بلد على ما يسمى بطريق البلقان المؤدي لألمانيا المقصد الذي يختاره معظم طالبي اللجوء. وينقل كثيرون في حافلات عبر النمسا مباشرة إلى الحدود الألمانية.

وأضاف المتحدث أنه خلال عمليات الفحص الفورية للوافدين بشكل يومي ويقدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف شخص لاحظ أفراد من الشرطة ومترجمون ارتفاعا في عدد الأشخاص غير المسجلين الذين لا تتماشى مهاراتهم اللغوية مع الجنسيات التي حددوها لأنفسهم.

وقال “نفترض أن البعض يحاول استغلال الوضع وهم يعلمون جيدا أن فرصهم ضئيلة للغاية في الحصول على لجوء في النمسا أو ألمانيا”،

مضيفا أن المئات من طالبي اللجوء من هذا النوع تتم إعادتهم مباشرة إلى سلوفينيا منذ 26 ديسمبر/ كانون الأول. ورفض متحدث باسم الشرطة في كارينثيا تحديد جنسيات الأشخاص الذين أعيدوا إلى سلوفينيا.

و.ب/أ.ح (رويترز)