اللاجئون السوريون بين أُستراليا و كندا

لاجئين-كندا

أُستراليا ترفض 500 لاجئ سوري وتستقبل 12 ألف، وكندا استقبلت حتى الأن أكثر من 40 ألف لاجئ سوري.


أعلن مسؤول في الحكومة الأُستراليه أن حكومة بلاده قامت برفض استقبال 500 لاجئ سوري، وذلك لأسباب أمنية كانت قد تأكدت منها من خلال تدقيق دام لمدة أكثر من عام، ولكنها بدأت باستقبال 12 ألف لاجئ سوري تم اختيارهم في وقت سابق من مخيمات اللجوء في دول الشرق الأوسط لإعادة توطينهم في أُستراليا، حيث أعلنت الحكومة الأُسترالية أنهم مؤهلون لإعادة التوطين.

حيث قامت الحكومة الأُسترالية في وقت سابق من شهر أيلول عام 2015، بالإعلان عن أنها سوف تستقبل 12 ألف لاجئاً فروا من الحرب الدائرة في كلٍ من سوريا و العراق ليتم إعادة توطينهم بأسرع ما يمكن.

من جانبه قال وزير الهجرة وحماية الحدود الأُسترالي بيتر دوتون، أمس الخميس إن الهجوم المميت بالقرب من البرلمان البريطاني، الذي حدث يوم الأربعاء، والذي اُستخدم فيه سكين وسيارة كأسلحة في قتل 4 أشخاص، أظهر أن أُستراليا كانت على حق في الحذر تجاه من تقبلهم.

Untitled-

أما في كندا، فقد رحبت الحكومة الكندية حتى الألأن بأكثر من حوالي 40،000 رجل وامرأة وطفل هربوا من الحرب في سورية منذ انتخاب رئيس الوزراء جوستين ترودو في وقت سابق من شهر تشرين الأول عام 2015 حيث قال رئيس الوزراء جوستين ترودو : ان كندا تقوم بالشيء الصحيح عندما توفر ملجأً للذين يسعون الى للأمان.

حتى بعض الكنائس في كندا التي كانت في بادئ الأمر ترفض التدخل بأمور اللاجئين شكلت فريقا لدعم واستقبال اللاجئين  تحت اسم DIRT، حيث يقتصر عملهم فقط على مساعدة اللاجئين في تحسين حياتهم إلى الأفضل، بل إنهم أيضاً قاموا ببناء جسور سلام لتقيرب المسيحيين من اللاجئين، كما أنهم يستعدون الآن لوضع خطط جديدة تهدف لجلب المزيد من اللاجئين السوريين إلى البلاد.

وقال أحد المسؤولين في فريق DIRT : ليس هدفنا تحويل العائلات اللاجئة من دينهم الذي يؤمنون به الى دين آخر إنما واجبنا وهدفنا هو دعمهم ومساعدتهم في الاحتفال بدينهم و انسانيتهم.

المصادر : عربية SKY NEWS،