اللاجئون الإيرانيون من بين الأكثر ارتكابا للجرائم في ألمانيا

Related Post

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-01-14 13:34:44Z | | ÿ%p_ÿ+ljÿM†šÿì˜~%os

أظهرت الإحصائيات أن اللاجئين الإيرانيين من بين الفئة الأكثر ارتكابا للجريمة في ألمانيا، وخصوصا في كولونيا التي حصل فيها حادث التحرش الأخير، حيث تفوقوا على نظرائهم السوريين والعراقيين والأفغان.

وأشارت الأرقام إلى أنه من بين 294 لاجئا إيرانيا، ارتكب 9 أشخاص منهم جناية مسجلة لدى الشرطة، أي ما نسبته 6.3%، أما في المرتبة الثانية فجاء الأفغان بنسبة 6% بواقع 4 أشخاص ارتكبوا جنايات من بين 660 لاجئا.

أما بالنسبة للسوريين والعراقيين، فارتكب 19 عراقيا جنايات، من بين 789 عراقيا بنسبة 4.2%، والسوريون ارتكبوا 5 جنايات مسجلة لدى الشرطة لـ1111 لاجئا في كولونيا بنسبة 5%.

وبعد حالة الهرج والمرج التي شهدتها ألمانيا في احتفالات رأس السنة، جاء تقرير مركز شرطة مدينة كولونيا ليُظهر أن معظم الجنايات قام بها أشخاص من جنسيات محددة من اللاجئين.

وقام مركز الشرطة المذكور، الثلاثاء 12 كانون الثاني/ يناير، بتحليل ما يُعرف باسم “إجراءات المتابعة” للسجل الجنائي لطالبي اللجوء خلال سنة بالضبط.

وأصدر”مركز تحليل وتقييم الجرائم” التابع لشرطة مدينة كولونيا الإحصائيات المتعلقة بالفترة الممتدة من  تشرين الأول/ أكتوبر 2014 وحتى تشرين الثاني/ نوفمبر 2015.

وبحسب ما نشرته صحيفة “بيلد” الألمانية، تبين من التقرير أن معظم الذين يقومون بارتكاب الجنايات هم أشخاص يقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا، أي الذين دخلوا بشكل غير شرعي وليس لديهم أذون إقامة.

وقال التقرير إن “الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه الجنسيات قاموا بارتكاب جنايات لا تعتبرها الشرطة خطيرة”.

وبالنسبة للإحصائيات المتعلقة باللاجئين من شمال أفريقيا فقد قام 40% من اللاجئين المغاربة المسجلين في كولونيا، والبالغ عددهم 521 لاجئا، بارتكاب جنايات مسجلة لدى الشرطة.