العصابات الإجرامية تُجبر اليافعين الأفغان على بيع المخدرات



أظهر تقرير صحفي نشره قسم الأخبار بالإذاعة السويدية، إيكوت، أن العصابات الإجرامية تستغل طالبي اللجوء غير المصحوبين بذويهم القادمين من أفغانستان في بيع المخدرات، الأمر الذي أكدته الشرطة في كل من ستوكهولم، يوتيبوري وأبسالا.

وبحسب روبين نيلسون المسؤول في شرطة يوتيبوري فإن العديد من اليافعين الأفغان لا يبيعون المخدرات بإرادتهم إلا أنهم يقومون بذلك تحت التهديد.

حيث أن الشرطة في يوتبوري تمكنت من تحديد هوية حوالي 20 شخص من طالبي اللجوء الأفغان يبعيون المخدرات في Brunnsparken بوسط المدينة، في حين اكتشفت شرطة ستوكهولم حوالي 120 آخرين في ساحة Sergels torg. بقلب العاصمة.

ووفقاً للينارت كارلسون المنسق في شرطة ستوكهولم فإن تفسير هذه الظاهرة يكمن بأنه من السهل على العصابات الإجرامية من تجنيد طالبي اللجوء الأفغان غير المصحوبين من ذويهم بعد إخراجهم من سكن مصلحة الهجرة، حيث تقوم العصابات بالمقابل بتأمين المأوى والمال لهم.

هؤلاء الشبان مُستضعفون للغاية، ليس لديهم أي مكان للذهاب إليه، والعديد منهم انتهى بهم المطاف بالساحات بوسط المدن وهناك يوجد أشخاص مستعدون لاستغلال ظروفهم.