السويد والدنمارك تبرران الإجراءات التي تم اتخاذها بحق اللاجئين

Related Post

4989926678_2688b902aa_b1-470x260

دافعت كل من السويد، والدنمارك، اليوم الأربعاء، عن القرار المتعلق بتشديد الرقابة على حدودهما للحد من تدفق اللاجئين، في خطوة تتعارض مع سياسات اللجوء الكريمة التي طالما تبنياها.

جاء ذلك خلال مؤتمر مشترك، عُقد اليوم الأربعاء، في بروكسل، وشارك فيه كل من “مورغان جوهانسون”، وزير الهجرة والعدل السويدي، و”إنغر ستويبرغ” وزير اللاجئين الدنماركي، و”أولي شرودر” وزير الدولة الألماني، والمفوض الأوروبي لشؤون الهجرة “ديميتريس افراموبولوس”، وذلك بعد اجتماع ناقشوا فيه قرارات اتخذتها السويد والدنمارك مؤخرا حول تشديد الرقابة على حدودهما.

و أكّد “افراموبولوس” أهمية حماية حدود منطقة “شنغن”، و ضمان حرية تنقل مواطني الدول الأعضاء ضمن الاتحاد الأوروبي، قائلاً “لقد اُتخذت تدابير استثنائية، ولدينا اتفاق للحفاظ على الحد الأدنى من رقابة الحدود، على أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها السابقة في أقرب وقت ممكن”.

ومن جانبه وصف الوزير السويدي “جوهانسون”، التدابير الجديدة التي اتخذتها بلاده بـ”الضرورية”، مضيفا “اعتقد أننا جميعاً نتفق على ضرورة التدابير التي اتخذناها، لكن لا يجب الأخذ بها لفترة أطول من اللازم، نريد أن يتنقل الناس بسلاسة ضمن الاتحاد الأوروبي”.

أما الوزير الدنماركي “ستويبرغ”  فقد عبّر عن مخاوف بلاده، وقلقها من أن تصبح هى الوجهة النهائية لآلاف اللاجئين.