اعتقال “جزائري خطير” في ألمانيا

AHRENSFELDE, GERMANY - DECEMBER 16:  Members of the new BFEplus anti-terror unit of the German federal police holds a G36C automatic weapon after taking part in a capabilities demonstration at a police training facility on December 16, 2015 in Ahrensfelde, Germany. The BFEplus, whose acronym stands for Beweissicherungs und Festnahme Einheit, or Evidence Safeguarding and Arrest Unit, is to support the GSG9 police special forces unit in containing domestic terror threats. Germany is on high-alert following the November Paris terror attacks and a credible threat at the Germany vs. Holland football match in Hanover.  (Photo by Sean Gallup/Getty Images)


اعتقل جزائري ونيجيري يشبه بأنهما كان يعدان هجوما إرهابيا، الخميس، في غوتينغن بوسط ألمانيا في إطار عملية واسعة للشرطة، كما أعلنت السلطات الألمانية.

وقال قائد شرطة غوتينغن، أوفي لوهريغ، إن العملية التي شارك فيها 450 عنصرا أمنيا، للقيام بـ12 عملية دهم، بدأت بعد توفر مؤشرات تحمل على الاعتقاد بأن “اعتداء إرهابيا ممكنا” قيد الإعداد.

وأضاف أن ذلك حمل الشرطة على “التحرك بسرعة فائقة ضد هؤلاء الأشخاص المصنفين خطيرين وضد المحيطين بهم”.

وتقول السلطات إن الجزائري (27 عاما) والنيجيري (23 عاما) معروفان من أجهزة الشرطة، ومصنفان بأنهما “خطيران”.

وتواجه ألمانيا منذ سنوات تنامي الأوساط المتشددة، وتعرضت العام الماضي لعدد من الاعتداءات التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها.

وكان أخطرها الاعتداء، الذي استخدمت فيه شاحنة في 19 ديسمبر 2016 في سوق لعيد الميلاد في برلين (12 قتيلا)، ومنذ ذلك الهجوم، زادت ألمانيا العمليات التي تستهدف الشبكات المتشددة.

وتصنف الشرطة الألمانية حوالى 550 شخصا تعتقد بأنهم متشددين وتصنفهم بأنهم خطيرون.

وكان منفذ اعتداء برلين، التونسي أنس العامري، الذي قتل خلال فراره في إيطاليا، مدرجا في هذه اللائحة، لكن التحقيق الذي كان يستهدفه قد أغلق في سبتمبر 2016، على رغم العدد الكبير من الشبهات حوله.

وتعرضت مكافحة الإرهاب في ألمانيا للانتقاد بسبب طريقة مراقبة الأشخاص الذين يعتبرون خطيرين، والتخبط في تبادل المعلومات بين الدولة الاتحادية والمناطق.

سكاي نيوز عربية