ألمانيا – كشف ملابسات مقتل سوزانا يشعل السجال مجددا حول اللاجئين


توالت ردود الفعل في ألمانيا على ما كشفته شرطة مدينة فيسبادن الخميس (السابع من حزيران/ يونيو 2018) من معلومات جديدة حول قضية الفتاة القاصر سوزانا البالغة من العمر 14 عاماً. فهذه القضية، ورغم طابعها الجنائي، أخذت بعداً سياسياً أيضاً، خصوصاً وأن الشخصين اللذين تشتبه الشرطة بأنهما الفاعلان لاجئان. كما تأتي حساسية الموضوع في ظل النقاش الذي تشهده ألمانيا في هذه الأيام حول ما بات يعرف بفضيحة فرع مكتب الهجرة واللجوء في ولاية بريمن.

بيد أن رئيس الشرطة الجنائية الاتحادية في ألمانيا هولغر مونش جدد تحذيره من خطورة توجيه الاتهامات جزافاً للاجئين وربطهم بالجرائم لمجرد الاشتباه بقيام أحدهم بجريمة قتل أو اغتصاب. وقال مونش في آخر مقابلة له إنه من المسلمات في علم الجريمة أن يكون “الشباب الرجال أكثر ميلاً لارتكاب الجريمة من المنتمين للفئات العمرية الأكبر”.

صدمة في فيسبادن والشعبويون يستغلون الحادثة

وأعرب عمدة مدينة فيسبادن سفين غريش عن صدمته وتأثره العميق لما وقع. وكتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قائلاً إنه “حزين جداً وإنه يصعب عليه العثور على كلمات تعبر عن حجم الألم والمأساة اللذين خلفهما موت الفتاة”. كما توجه العمدة الاشتراكي الديمقراطي بتعازيه الخاصة إلى أسرة الفتاة وكتب يقول: “كل مشاعري وتعاطفي العميق مع أقارب وأصدقاء الفتاة المقتولة”.

في المقابل استغل الشعبويون وأنصار اليمين المتطرف والمعادين للاجئين والأجانب هذه الحادثة وامتلأت موقع التواصل الاجتماعي بحملات كراهية شملت مئات التعليقات المعادية للأجانب، وهو ما فعله أيضاً أندريه بوغينبيرغ، رئيس فرع حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي في ولاية ساكسونيا أنهالت بشرق ألمانيا.

في المقابل انتقد مغردون آخرون استغلال مثل هذه الحادثة للنيل من اللاجئين والأجانب. وغرد شخص يطلق على نفسه اسم يوناس بيلينغ يقول: “للعلم أن لاجئاً عربياً يبلغ من العمر 13 عاماً ممن يحترمون القانون والنظام ساعد الشرطة في كشف ملابسات قضية سوزانا”. ويختم تغرديته بالقول إن “تحديد من هو شخص جيد أو سيء لا يتعلق بأصوله، بل بمدى التزامه بالقوانين وإخلاصه لها”.

وبالفعل أكد عليه متحدث باسم الشرطة هذه الواقعة قائلاً إن الأجهزة الأمنية ممتنة للاجيء يبلغ من العمر 13 عاماً، يعود له الفضل في الكشف عن هوية المشتبه بهما وفي الوصول إلى ما يتوقع أنه موقع الجريمة حيث تمّ العثور على جثة الضحية، كما أن الأخير كان أول من أفاد بأن الأمر يتعلق بجريمة اغتصاب وقتل.

الجالية اليهودية في صدمة

في غضون ذلك عبر المجلس المركزي ليهود ألمانيا عن صدمته وحزنه العميق لمقتل سوزانا. كما عبر عن تعازيه لأهالي الفقيدة وأصدقائها. وقال المجلس إن سوزانا ووالدتها تنتميان للجالية اليهودية في ماينز، لكنه حذر من استباق النتائج بشأن الدافع وراء الجريمة. وأضاف في بيان “كثير من تفاصيل القضية لا تزال غير واضحة. نتوقع تحقيقا سريعا وشاملا من سلطات الادعاء وعواقب وخيمة للجاني أو الجناة”.

وكانت شرطة فيسبادن قد أعلنت في مؤتمر صحفي تفاصيل ملابسات قضية سوزانا المختفية منذ الـ22 من مايو/ أيار الماضي. وأكد ممثلو أجهزة أمنية مختلفة شاركوا في المؤتمر الصحفي أن الجثة التي تمّ العثور عليها قرب سكة القطار في مدينة فيسبادن (وسط) يوم أمس الأربعاء تعود بالفعل إلى سوزانا.

جانب من المؤتمر الصحفي لشرطة فيسبادن.

وأضافت الشرطة أن الفتاة البالغة من العمر 14 عاماً تعرضت للاغتصاب والاعتداء الجسدي وذلك لساعات من قبل شخصين. ويتعلق الأمر بمواطن تركي متواجد حالياً قيد السجن الاحتياطي في إطار التحقيق، وهو يبلغ من العمر 35 عاماً. وقد تم إطلاق سراحه قبل قليل دون ذكر المزيد من التفاصيل.

أما المشتبه الثاني فيدعى علي ب. وهو لاجيء عراقي الجنسية ويبلغ من العمر 20 عاماً. وسبق أن ورد اسمه في محاضر الشرطة بسبب أعمال شغب، وأيضاً في واقعة اغتصاب فتاة في الـ11 من العمر، في قضية لم ينته التحقيق بشأنها.

وحسب تحريات الشرطة، فإن علي ب. لاذ بالفرار وغادر مع عائلته ألمانيا بطائرة من دوسلدورف (غرب) إلى العاصمة التركية إسطنبول، ومنها بطائرة أخرى إلى أربيل في كردستان العراق. وأوضحت الشرطة أن جميع أفراد العائلة وعددهم ثمانية استعانوا بأوراق ثبوتية تحمل أسماء تختلف عن تلك المسجلة لدى سلطات اللجوء الألمانية.

dw.