ألمانيا: دعوة لسحب الجنسية الألمانية ممن يقاتلون مع الارهابيين

rckpbo

وزير الداخلية الألماني يدعو إلى سحب الجنسية من الألمانيين ممن لديهم جنسية مزدوجة ويثبت أنهم يقاتلون مع الارهابيين وأيضاً من الأجانب المقيمين في ألمانيا الذين يثبت تعاونهم مع الارهابيين ويشكلون خطراً على أراضيها.

عدد الألمان الذين التحقوا بصفوف تنظيم "داعش" في العراق وسوريا نحو 600 شخص

عدد الألمان الذين التحقوا بصفوف تنظيم “داعش” في العراق وسوريا نحو 600 شخص
دعا وزير الداخلية توماس دي ميزير إلى سحب الجنسية من الألمانيين ممن لديهم الجنسية المزدوجة الذين يثبت أنهم يقاتلون مع الارهابيين.وأضاف دي ميزير أنه يعتزم فرض إجراءات أمنية جديدة للحد من خطر الإرهاب كإمكانية حجز وترحيل الأجانب ضمن قانون الإقامة الذين ارتكبوا جرائم أو الذين يشكلون خطراً على الأمن العام في ألمانيا وفرض عليهم مغادرة البلاد.
وذكرت صحيفة “زيودويتشي تسايتونغ” الألمانية أن وزارة الداخلية الألمانية طرحت فكرة سحب الجنسية من المتطرفين الذين يغادرون أراضي ألمانيا إلى الشرق الأوسط للقتال في صفوف الإرهابيين.وأشارت الصحيفة نفسها إلى أن وزراء الداخلية في جميع الولايات الألمانية الـ16 يناقشون هذا الاقتراح حالياً، وأن الحديث يدور عن إمكانية سحب الجنسية الألمانية من الأشخاص الذين يحملون الجنسية المزدوجة.وحسب معلومات الجهاز الاتحادي المعني بالجنائيات في ألمانيا، يبلغ عدد المتعاطفين مع الإرهاب في ألمانيا قرابة ألف شخص، مشيراً إلى أن هناك خطر جدي من توجه ما يزيد عن 200 منهم لارتكاب جرائم إرهابية.
ويبلغ عدد الألمان الذين التحقوا بصفوف تنظيم “داعش” في العراق وسوريا نحو 600 شخص، عاد منهم نحو 180. وتخشى الحكومة الألمانية احتمال انخراطهم في أنشطة ترويجية لتجنيد مقاتلين جدد للتنظيم الإرهابي أو في التخطيط لأعمال إرهابية في أراضي ألمانيا.