ألمانيا تُلقي القبض على مشتبه به في اغتصاب وقتل الصحفية البلغارية


أوقفت السلطات الأمنية الألمانية، أمس الثلاثاء، رجلا مشتبه فيه بجريمة اغتصاب وقتل الصحفية البلغارية فيكتوريا مارينوفا بحسب ما أعلنت السلطات البلغارية، التي استبعدت “في المرحلة الراهنة” دوافع على علاقة بمهنة الضحية، وفقًا لما نقلته سكاي نيوز عربية.

وقال وزير الداخلية البلغاري ملادن مارينوف، في مؤتمر صحفي الأربعاء، إن التحقيقات أسفرت عن تحديد هوية رجل على صلة بمقتل مارينوفا في “روسي” بشمال بلغاريا، مشيرا إلى أن السلطات الألمانية أوقفته في وقت متأخر الثلاثاء بشبهة ضلوعه بالجريمة، وذلك بناء على طلب من السلطات البلغارية “بعدما هرب” إلى ألمانيا.

وكشف الوزير البلغاري بعض المعلومات عن المشتبه به، موضحا أنه ولد عام 1997 وأنه كان مطلوبا أساسا في قضية قتل واغتصاب، بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وكان المدعي العام البلغاري سوتير تساتساروف، صرح في وقت سابق أن جريمة قتل مارينوا “لا تعتبر في المرحلة الراهنة مرتبطة بنشاط الضحية المهني”.

وأكد الوزير مارينوف في وقت سابق أن الضحية، التي عثر عليها مقتولة في حديقة عامة بمدينة روسي جراء ضربات على الرأس والاختناق، تعرضت للاغتصاب.

وكانت الإذاعة البلغارية أعلنت الثلاثاء أن السلطات أوقفت مشتبها في جريمة قتل واغتصاب مارينوفا (30 عاما)، الأمر الذي أثار استنكارا دوليا واسعا.

ونقل تقرير الإذاعة عن معلومات أولية من وزارة الداخلية البلغارية أن المشتبه به “مواطن روماني يحمل جواز سفر من مولدوفا”، لكن لم يتم الكشف عن معلومات أخرى.

ولم تذكر التقارير أو السلطات البلغارية ما إذا كانت هناك أي صلة بين المشتبه “الروماني” والمشتبه به الذي ألقي القبض عليه في ألمانيا.

يشار إلى أن مارينوفا كانت تعمل مديرة إدارية لمحطة “تي في إن” التلفزيونية الصغيرة في روسي وبدأت حديثا تقديم برنامج حواري خاص يحمل عنوان “الكاشف”.

وتناولت الحلقة الأولى من البرنامج، التي أذيعت في 30 سبتمبر، تحقيقا بعمليات احتيال مفترضة لصناديق تابعة للاتحاد الأوروبي مرتبطة برجال أعمال كبار وسياسيين.

وتبع بث الحلقة اعتقال ضيفي الحلقة، وهما الصحفيان ديميتار ستويانوف – من موقع “بيفول دوت جي بي” – وأتيلا بيرو – من “مشروع انهض” – لفترة قصيرة من قبل الشرطة البلغارية، وهو ما استنكرته منظمة “مراسلون بلا حدود” حينها.