ألمانيا تعوض المثليين المدانين طبقا لقانون قديم

تنزيل (37)

قال وزير العدل الألماني هايكو ماس إن الحكومة ستعوض المثليين الجنسيين الذين أدينوا طبقا للمادة 175 سيئة السمعة من القانون الجنائي الألماني.

وأوضح الوزير أنه سيتم إلغاء الأحكام الصادرة بهذا الشأن بحق أكثر من 50 ألف رجل وإن الحكومة “ستأخذ في الاعتبار” خلال ذلك ،التقرير الذي أعده مركز مكافحة الاضطهاد التابع للحكومة الاتحادية.

ورأى ماس أن “الدولة ارتكبت جُرما لأنها صعبت الحياة على الكثير من الناس، لقد كانت المادة 175 مخالفة للدستور من البداية”، مضيفا أن “الأحكام القديمة ظالمة، إنها تجرح وبأشد درجة كرامة كل مدان”.

وتبنت الحكومة الألمانية عام 1953 المادة 175 من قانون العقوبات بشكلها المشدد على أيدي النازيين واستخدمت هذه المادة في إدانة نحو 50 ألف شخص حسب بعض التقديرات منهم من أدين بالسجن عدة سنوات، وذلك قبل أن يتم تخفيفها عام 1969، ثم أدين نحو 3500 رجل آخر بالمادة بعد تخفيفها حيث كان القانون يجرم العمليات الجنسية بين الرجال وذلك حتى عام 1994 في حين أنه تم إلغاء هذه المادة في ألمانيا الشرقية بالفعل عام .1986

وأوصى التقرير الذي وضعه مارتن بورجي، أستاذ القانون الدستوري في ميونيخ، بإعادة تأهيل المتضررين من هذه المادة جماعيا من خلال استصدار قانون يلغي هذه المادة، وقال إن ذلك من شأنه أن يوفر على الضحايا مواجهة الانتقاص من كرامتهم جراء الخوض في خصوصياتهم من خلال عرض حالتهم بشكل فردي على الجهات القضائية المعنية لاستعادة حقهم المعنوي.

وسيتم تعويض هؤلاء المدانين ماديا من خلال صندوق مالي يتم إنشاؤه لهذا الغرض.

وطالب اتحاد المثليين والمثليات في ألمانيا بتطبيق توصيات التقرير خلال الدورة التشريعية الحالية “فالوقت يداهمنا.. وذلك حتى يشهد ضحايا الملاحقة الجنسية إلغاء الأحكام الظالمة بحقهم واستعادة كرامتهم”.