ألمانيا.. المؤبد لطالب لجوء مدان بالاغتصاب والقتل


أصدر القضاء الألماني الخميس حكما بالسجن المؤبد بحق طالب لجوء يزعم أنه أفغاني، لإدانته في قضية اغتصاب وقتل طالبة زادت من ردود الفعل السلبية إزاء التدفق الكبير للمهاجرين.

ودانت المحكمة الجنائية برئاسة القاضية “كاثرين شينك” حسين خفاري، الذي لا يعرف على وجه الدقة سنه وموطنه، بالاعتداء ليلا على طالبة الطب ماريا لادنبورج البالغة 19عاما في تشرين الأول/أكتوبر 2016 في بلدة الجامعة قرب الحدود الفرنسية.

واعتبرت المحكمة ان الجرائم “خطيرة بشكل خاص” وهو تعبير قضائي يتيح فرض عقوبة بالسجن لأكثر من 15 عاما.

وفي ثاني جلسات محاكمته في أيلول/سبتمبر الفائت، أقر خفاري بارتكاب جريمته قائلا إنه كان تحت تأثير كمية كبيرة من الكحول والمخدرات.

ودفع خفاري ضحيته من على دراجتها، التي كانت تستقلها عائدة بمفردها من حفل، ثم خنقها واغتصبها وتركها على ضفة نهر، حيث أشار تشريح جثتها لاحقا أنها غرقت.

واعتقل خفاري بعد سبعة أسابيع بعد حملة مطاردة كبيرة. وعثرت الشرطة على شعر أسود مصبوغ جزئيا بلون أشقر في موقع الجريمة، ثم تعرفت على خفاري عبر طريقة تصفيف شعره في كاميرا للمراقبة وربطته بالجريمة.

وأثارت الجريمة غضبا عاما واستنكارا في ألمانيا، ونشر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي رسائل “شكر” ساخرة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بسبب سياستها التي سمحت بولوج أكثر من مليون لاجئ ومهاجر للبلاد.

وفي جلسات سابقة في المحاكمة، ذكّر المدعي ايكارت بيرغر بأن “المحاكمة هي لمتهم جنائي وليس لسياسة ألمانيا إزاء اللاجئين”.